هل التغيير صعب ؟

16 ديسمبر، 2018 Off By MishaL78

 

هل التغيير صعب ؟

دعونا نتحدث عن ما بعد التغيير …

بعد التغيير ستشعر بأنك شخص جديد مع مميزات جديدة واحلام وافكار جديدة كلها ايجابية .. ولكن هل ستتمكن من المحافظة على هذه الهمة والعزيمة ؟ ام سيكون التغيير نزوة ؟

إن اعظم وأشرف جهاد هو جهاد النفس .. وللاستمرار في شخصيتك الايجابية الجديدة عليك وضع هذه المقولة نصب عينيك .. ولا تلهيك عنها الملهيات السابقة التي كانت تقضى على معظم وقتك الثمين دون الاستفادة بأي معلومة مهمة, فالتغيير صعب في ظل المعوقات والحنين إلى الشخصية القديمة التي هربت منها للافضل.

التغيير صعب .. واهم سبب للتغير للافضل هو عدم قبولك لشخصيتك القديمة, دائما وابدا كن راضيا بنفسك وضع كل ماضيك في صندوق .. خذ من ذلك الصندوق العبر والدروس المهمة في حياتك .. فتغيرك هذا سببه هو قوتك في الماضي التي دفعتك لتكون ما أنت عليه الآن .. ماضينا يعني نحن انه جزء من حياتنا بخيره وشره بسلبياته وايجابيه وبكل تأكيد التجارب المستفادة منه .. نعم التغيير صعب والاصعب ان تحافظ على ما انت عليه وتستمر في التغيير للافضل .

تواجد المحبطين ومن يذكرونك في ماضيك حولك هم العدو والسم الذي ينتشر في شخصيتك الجديدة في حال استمعت لما يقولون وتفكرت فيه وتذكرت ما كنت عليه ,, ذلك سيثبط من عزيمتك ويجعلك تتراجع تدريجيا وتتغير إلى ان تصبح كما كنت سابقا .. لذلك تعلم ودرب نفسك على تجاهل كل ما يزعجك ويحبطك في هذا الامر .. وانك لو لم تكن تغيرت للافضل لما ذكروك بماضيك محاولين احباطك وجعلك تفقد قيمة ذلك التغيير في نفسك وتتراجع عن الشخصية الجديدة التي انت عليها الآن .. لذلك ترفع واصمد امام كل تلك المعوقات لتصبح اقوى وافضل واكثر ايجابية من ذي قبل … فالانسان الجيد لا تغيره الظروف بس هو من يسخر الظروف لتكون معاونه ومساعدة له .

بالطبع كلنا بحاجة إلى التغيير إلى الافضل في حياتنا وطريقة تفكرينا لنتمكن من التعايش مع الغير بسلام , سبل التغيير متاحة للجميع والكل يستطيع الحصول على التغيير الفكري الذي يريده عن طريق قراءة الكتب المهتمة في هذا المجال تحديدا …  ولكن .. هل هذا يكفي وهل للتغيير سلبيات ؟

بالطبع للتغيير سلبيات .. واهم سلبيه له هي الصدام مع الواقع .. كيف يحدث الصدام مع الواقع ؟ وكيف تتم معالجته ؟

بعد أن يقرر الشخص التغيير في حياته .. يجلس مع نفسه محاولا تحديد نقاط التغيير التي سيقوم بتغييرها في حياته .. ومن ثمة يتقدم بالخطوة الثانية وهي ( القراءة ومن ثم التطبيق ) .

محيطنا و مجتمعنا لا يقبل هذا التغيير ويتكيف معه بسرعة وكذلك نحن سرعان ما نتغير بأنفسنا ونطالب الاخرين ومن حولنا بالتغيير .. بمجرد تغييرنا نسعى بتغيير او الانتقاص ممن حولنا ونظن اننا أكثر ثقافة منهم واهم منهم  .. هذا الامر يستمر مع بعض الذين يحاولون التغيير ويجبرونك على ان تصدق بأنهم فعلا تغيروا للافضل .. إلا انهم بصراحة لم يتغيروا اساسا .. وانما هي مجرد نزوة لابهار من حولك بأنك تغيرت واصبحت أفضل منهم … وانت مكانك سر .

متطلبات التغيير اهمها عدم الافصاح بتغيرك .. لأنك تتغير لنفسك وليس لإبهار الآخرين وبالتأكيد سيلاحظ الاخرون تغيرك سواء بطريقة ابداء رأيك في امور لم يكن يتوقعون منك هذا الرأي في هذا الموضوع .

إن الصدام في الواقع يعد المشكلة الاساسية في موضوع التغيير .. أنت قررت أن تتغير .. طورت من نفسك ومن فكرك .. الأخرون ومحيطك لا يزالون كما هم .. لم يتغيروا .. لذلك قد تختلف نظرتك لهم وقد تستشعر تفاهة طرحهم .. وسخافة تفكيرهم وطريقتهم في الحياة .. لا تحاول أن توضح لهم ذلك .. لأنك بكل تأكيد سيظنون انك ( شايف نفسك عليهم ) وتكون اجابتهم دائما إما هجومية أو ( وانت شكو ؟ ) .. وبهذا يكون فعلا قد حدث ما يسمى بالتصادم مع الواقع .. تبدأ بعدها المشكلات بالتأكيد أبعدنا الله سبحانه وتعالى عنها .

كيف نتصرف بعد التغيير مع مجتمعنا ومن حولنا ؟

الامر بسيط .. دع المركب يسير وتعايش مع من حولك .. من يريد أن يطور من نفسه سيسعى لذلك .. لست مجبرا أن تغير تفكير من حولك .. هم راضون بطريقة حياتهم ومقتنعون بأن ما يفعلونه صواب .. والحل الوحيد للصدام مع الواقع هو جملة معروفه ومشهورة وهي ( دع الخلق للخالق )

التغيير الحقيقي تبدأه بنفسك .. ولنفسك .. لذلك نصيحة .. اهتم بنفسك وطورها ولا تلتفت لأحد .. أصمت أنت ودع إنجازاتك وأخلاقك تتحدث … فهي خير من يدافع عنك .